A+ A- bookmark printed version email to friend

تصريحات السيد المهندس الوزير

استقبل المهندس اسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والمهندس جابر دسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر وعدد من قيادات القطاع المهندس عبد الرحمن سيسيه وزير البترول والطاقة والطاقة المتجددة بدولة كوت ديفوار الشقيقة والوفد المرافق له ،
 
2019/2/11   عدد مرات القرآة : 61   HyperLink
 
استقبل المهندس اسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والمهندس جابر دسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر وعدد من قيادات القطاع المهندس عبد الرحمن سيسيه وزير البترول والطاقة والطاقة المتجددة بدولة كوت ديفوار الشقيقة والوفد المرافق له ، وذلك لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة . أشاد المهندس اسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في بداية اللقاء بعمق العلاقات بين البلدين الشقيقين مؤكداً على الإهتمام الكبير الذى توليه القيادة السياسية والدبلوماسية المصرية لتنشيط العلاقات مع إفريقيا ، كما اكد على حرص مصر من خلال تعاونها مع الدول الأفريقية على مراعاة أولويات تلك الدول بناءاً على المصالح المشتركة لتحقيق المكاسب للطرفين ويتضمن هذا التعاون تنمية الموارد البشرية وتقديم المساعدة الفنية وبناء القدرات . وقد استعرض المهندس جابر دسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر خلال اللقاء إمكانيات قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى والإجراءات التي اتخذها القطاع في مجال تأمين التغذية الكهربائية لمواجهة التحديات التي واجهته خلال الفترة الماضية والتغلب على مشكلة انقطاع التيار الكهربائى والذى بلغ ذروته في صيف 2014 مشيراً إلى النجاح الذى حققه لسد فجوة العجز فى الانتاج وتحويلها إلى وجود إحتياطى. وأشار إلى الجهود التى يقوم بها قطاع الكهرباء ليعمل على تحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع . كما اشار إلى الإهتمام الذى يوليه القطاع للطاقات المتجددة من خلال خطة طموحة للوصول بنسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى 20% بحلول 2022 وإلى أكثر من 42% بحلول عام 2035. واشار خلال اللقاء إلى النجاح الذى حققة قطاع الكهرباء فى إضافة قدرات تصل إلى أكثر من 25000 ميجاوات . وأشار إلى الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء المصرى والتى ترتكز على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تساعد على استيعاب القدرات الكبيرة المولدة . . وأبدى المهندس جابر استعداد القطاع لتقديم الدعم الفني لدولة كوت ديفوار على وجه الخصوص وللدول الأفريقة بصفة عامة ، وكذلك تلبية احتياجات الجانب الإيفوارى وفقاً لمتطلبات قطاع الكهرباء عى أرض بلاده ، مؤكداً على دعم الحكومة المصرية لدولة كوت ديفوار فى جميع المجالات ومنها مجال الكهرباء، معرباً أن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء فى كوت ديفوار. وأوضح دسوقى أن اللقاء تناول بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين فى مجال الطاقات المتجددة سواء كان شمسى أو رياح ، وتحسين كفاءة الطاقة وفى مجال التدريب وتنظيم برامج إدارية وفنية ونقل الخبرات بين الجانبين ، بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص المصري للاستثمار وكذا تنفيذ المشروعات الكهربائية على أرض كوت ديفوار. وأشاد المهندس عبد الرحمن سيسيه وزير البترول والطاقة والطاقة المتجددة بدولة كوت ديفوار الشقيقة بعمق العلاقات المصرية الإيفوارية منذ قديم الأزل ، معرباً عن رغبة بلاده بدعم وتعزيز هذه العلاقات وتقويتها ، كما أشاد سيسيه بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة فى كافة المجالات والإنجازات التى حققها قطاع الكهرباء المصرى معرباً عن رغبة بلاده فى الإستفادة منها، وأوضح أنه سوف يتعرف على إمكانيات التصنيع المحلى المصرى من خلال عدد من الزيارات الميدانية التى سيقوم بها بها خلال زيارته لمصر لمصانع التصنيع المحلي لمهمات الكهرباء والطاقة المتجددة ،كما ستضمن الزيارة أيضاً لبعض المعالم السياحية والثقافية على أرض مصر . وتأتى مثل هذه اللقاءات تأكيداً لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية والقيادة السياسية المصرية لتدعيم أواصر التعاون مع الدول الإفريقية وتعزيز التواجد المصري بهذه الدول لتحقيق النفع لكافة الأطراف والاستفادة من الامكانات الكهرومائية الهائلة الموجودة بالقارة السمراء