A+ A- bookmark printed version email to friend

تصريحات السيد المهندس الوزير

لقاء وزير الكهرباء والطاقة المتجددة بوفد من جمهورية الكونغو الديمقراطية لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين جمهورية مصر العربية ممثلة وجمهورية الكونغو الديمقراطية ممثلة فى قطاعى الكهرباء بالبلين الشقيقين.
 
2020/1/14   عدد مرات القرآة : 248   HyperLink
 
تأكيداً لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية والقيادة السياسية المصرية لتدعيم أواصر التعاون مع الدول الإفريقية وتعزيز التواجد المصري بهذه الدول، إستقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة السيد/ Alexandre Koyembe مستشار رئيس الجمهورية الكنغولى للبنية التحتية والسيد/ John Nsana Kanyoni نائب رئيس غرفة الصناعات والشركات الكونغولية وعدد من ممثلي الوزارات المصرية وعدد من رؤساء كبرى شركات القطاع الخاص العاملة في مجال الكهرباء والإنشاءات والبنية التحتية بالإضافة إلى عدد من قيادات قطاع الكهرباء المصرى، وذلك لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين جمهورية مصر العربية ممثلة وجمهورية الكونغو الديمقراطية ممثلة فى قطاعى الكهرباء بالبلين الشقيقين. وقد أشاد الدكتور شاكر في بداية اللقاء بالعلاقات المصرية الكونغولية المتميزة، مؤكداً على الاهتمام الذى توليه القيادة السياسية والحكومة المصرية ممثله فى قطاع الكهرباء والطاقة لدعم اواصر التعاون بين البلدين في ظل رئاسة مصر الحالية للإتحاد الأفريقى. قدم الدكتور شاكر خلال اللقاء عرض تقديمى استعرض فيه إمكانيات قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى متضمناً الإنجازات التى نجح فى تحقيقها خلال الفترة السابقة. وأوضح شاكر أن اللقاء تناول بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة وتم استعراض المشروعات المشتركة والتى يقوم بتنفيذها شركات مصرية عاملة فى مجال الكهرباء. وأضاف أنه تم أيضاً مناقشة سبل تسهيل المشاركة المصرية فى مشروع سد إنجا مؤكداً على إهتمام الجانب المصرى بأن يكون لمصر دور فى تنفيذ المشروع من خلال شركات القطاع الخاص المصرى وبدعم من الحكومة المصرية والذى تم الإتفاق عليه من خلال إعلان سياسى بين البلدين أثناء زيارة السيد رئيس الوزراء الكونغولى والسيد وزير الطاقة بالكونغو لمصر عام 2016، وأضاف أنه تقرر أن يقوم وزير الكهرباء على رأس وفد من الجهات المصرية وعدداً من شركات القطاع الخاص العاملة فى مجال الكهرباء لزيارة الكونغو للتباحث بشأن إمكانية إشتراك مصر فى تنفيذ المراحل القادمة من مشروع سد إنجا وكذلك تفعيل مشروع الربط الكهربائى مع إنجا. واشار إلى التعاون القائم مع الكونغو سواء من خلال إيفاد الخبراء المصريين لدولة الكونغو أو من خلال البرامج التدريبية التى يقدمها القطاع على المستويين الفني والإدارى للكوادر الكونغولية لتلبية احتياجات الجانب الكونغولى والبرامج التى يحتاجها وفقاً لمتطلبات قطاع الكهرباء عى أرض بلاده مؤكداً انه تم خلال الفترة من 2003 وحتى الآن تدريب حوالى 260 متدرباً كونغولياً فى مختلف مجالات الكهرباء، وجدير بالذكر أنه من خلال المبادرة المصرية للتنمية بدول حوض النيل فقد تم توقيع بروتوكول للتعاون بين البلدين يتضمن قيام الحكومة المصرية بإنشاء محطة شمسية قدرة 4 ميجاوات على أرض الكونغو الشقيقة . كما أكد شاكر على دعم الحكومة المصرية لدولة الكونغو الديمقراطية فى جميع المجالات ومنها مجال الكهرباء، وأن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء على أرضها. وفى نهاية اللقاء أشاد الوفد الكونغولى بعمق العلاقات المصرية الكونغولية منذ قديم الأزل، معرباً عن رغبة بلاده بدعم وتعزيز هذه العلاقات وتقويتها، كما اشاد بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة فى كافة المجالات، معرباً عن رغبته فى الإستفادة منها سواء من خلال إعداد دراسات الجدوى أو من خلال تقديم الدعم الفنى أو من خلال مشاركة القطاع الخاص والشركات المصرية لإقامة المشروعات والإستثمار على أرض بلاده، موضحاً انه سيتم توفير كافة التسهيلات والتيسيرات للشركات المصرية للعمل بالكونغو وخاصة بعد تحرير سوق الكهرباء بها. هذا وأكد الوفد على رغبتهم أيضاً فى تبادل الخبرات بين الجانبين المصرى والكونغولى فى كافة المجالات الخاصة بالبنية التحتية من خلال شركات القطاع الخاص فى البلدين وتأتى مثل هذه اللقاءات تفعيلاً لسياسة الحكومة المصرية ممثلة فى قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لدعم وتعزيز التعاون مع الدول الأفريقية لتحقيق النفع لكافة الأطراف والاستفادة من الامكانات الكهرومائية الهائلة الموجودة بالقارة السمراء.