A+ A- bookmark printed version email to friend

نشرة أخبار الطاقة

شركة هولندية تضيء مليون منزل نيجيري بالطاقة الشمسية
hapijournal.com/2019/12/01/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A
2019/12/2   HyperLink
تخطط شركة لوموس جلوبال بي في Lumos Global BV ، الهولندية المتخصصة في مجال الطاقة الشمسية، لإيصال الطاقة الكهربائية لأكثر من مليون أسرة نيجيرية بحلول عام 2025، وذلك في إطار توسعها في أكثر دول إفريقيا سكانًا، “نيجيريا” التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 200 مليون نسمة، والتي لا ينتفع فيها سوى 60٪ فقط من السكان بالكهرباء، والباقي يعاني من عدم وجود مصدر طاقة، وفقًا لتقرير شبكة بلومبيرج الأمريكية. وأعلنت الحكومة النيجيرية الأسبوع الماضي أنها حصلت على منحة بقيمة 75 مليون دولار من البنك الدولي ستذهب لشركة لوموس، لتشرع في القيام بأعمالها في البلاد –نيجيريا تقع في غرب إفريقيا-، وذلك كجزء من الجهود لدعم الحلول السريعة والبسيطة لعجز الطاقة في البلاد. وقال أليستير جوردون الرئيس التنفيذي لشركة لوموس “إن سكان نيجيريا يتزايدون بسرعة كبيرة، وهو الأمر الذي يوجد احتياجات أكبر يجب دعمها. تعد نيجيريا سوقًا هائلة”. وأضاف جوردون “الحصول على بعض المساعدة لتمويل هذه النفقات الكبيرة والاستثمار من خلال هذه الأنواع من المنح يعد مساعدة حقيقية”. وستواصل الشركة أعمالها التي بدأتها قبلًا في نيجيريا في إطار تعظيم استثماراتها في هذا البلد، حيث لفت جوردون إلى إن شركته لوموس، قامت بالفعل بعمل أكثر من 100 ألف من أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية بنيجيريا، وهي تسعى لعمل المزيد خلال السنوات القادمة، حتى تغطي مساحة سكانية وحكومية كبيرة من البلاد، كاشفًا إن المشروع الحكومي الحالي الذي هم بصدده، إنشاء أنظمة ظاقة لهيئة حكومية تتبع وزارة الزراعة. وعن هذه الجزئية علقت بلومبيرج وقالت ، إن الشركة تستهدف بدرجة كبيرة المناطق الريفية والزراعية التي لا تخدمها ولاتغطيها شبكة الكهرباء الحكومية، إضافة إلى المدن والبلدات التي يتكرر فيها انقطاع التيار الكهربائي وتعتمد الأسر، جزئيا على الأقل، على المولدات. وتمثل مشروعات لوموس في تزويد البيوت النيجيرية باللألواح الشمسية والبطاريات الخاصة بها، تمكينًا للعائلات من العيش في إطار العصر الحالي، من خلال إنفاقهم لرسوم ثابتة تبلغ حوالي 15 دولارًا شهريًا بدلاً من ثلاثة أو أربعة أضعاف ما كانوا ينفقونه قبلًا من خلال التزود بمولدات تعمل بالكيروسين أو الديزل، وعليه فجوردونـ، يتوقع أن تقوم شركته بدعم أكثر من مليون أسرة بحلول منتصف العقد المقبل. تقوم شركة لوموس بتوزيع معداتها وخدماتها في نيجيريا من خلال فروع شركة “إم تي إن جروب” MTN Group Ltd، أكبر مشغل لخدمات الاتصالات المتنقلة في البلاد، مقابل رسوم انضمام بــــ 40 دولارًا ورسوم تركيب بــ 12 دولارًا ، ويدفع العملاء الرسوم الشهرية عبر هواتفهم المحمولة أو يتم إيقاف تشغيل النظام. وتعد المنحة المقدمة من البنك الدولي لنيجيريا، لدعم مشروعات الطاقة النظيفة وتوفير الكهرباء، جزءًا من 350 مليون دولار جمعتها لزيادة معدلات كهربة المناطق الريفية. وجزء من الميزانية الموضوعة للتطوير بــ150 مليون دولار مخصصة لتطوير شبكات الطاقة الشمسية الصغيرة. ويختم جوردون حديثه لبلومبيرج، بقوله:”إن الطاقة الشمسية هي أسرع طريقة تمكن الجميع من الحصول على الطاقة بأسرع ما يمكن، مقارنة بطرق الحصول علىا لكهرباء الأخرى”. وتعد مشروعات الطاقة الكهربائية من خلال الأنظمة الشمسية انقاذًا لنيجيريا التي لا تقوم بتوفير إلا ربع إجمالي طاقتها نحو المنازل والشركات، من اجمالي 60% مما تنتجه، وذلك بسبب شبكة الكهرباء المتداعية التي تم بنيت في الثمانينات من القرن الماضي. جدير بالذكر، إن الحكومة سبقت ووقعت عقدًا مع شركة سيمينز إيه جي الألمانية في يوليو لإعادة تأهيل وتوسيع شبكة النقل في البلاد.