الوزارة

إنجازات القطاع عام 2018/2017
مقدمة
  • تعتبر الطاقة بصفة عامة، والطاقة الكهربائية بصفة خاصة، هي الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستمرة، فهي بمثابة القلب تأثيرا وتأثرا بكل المتغيرات التي تواجه المجتمع، سواء كانت اجتماعية أو اقتصادية أو غيرها.
  • وتدرك وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أهمية رسالتها تجاه توفير الطاقة الكهربائية لجميع مستخدميها في كافة المجالات على جميع الجهود بأقل تكلفة وأعلى جودة ممكنة وفقاً للمعايير العالمية، لمواجهة الطلب على الطاقة الكهربائية في ضوء توقعات تطور الحمل الأقصى، للمساهمة في تحقيق خطط التنمية الشاملة، فكما نعلم جميعاً أن صناعة الطاقة هي صناعة الحضارة الحديثة وهي أساس التقدم والرفاهية في المجتمع وهي حجر الزاوية للمشاريع الاقتصادية الضخمة.
  • وقد قام قطاع الكهرباء والطاقة بوضع استراتيجية متكاملة للطاقة الكهربائية حتى عام 2027 من خلال خطط خمسية تعتمد على عدة محاور من أهمها الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة وتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية مع تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتوسيع دائرة الربط الكهربائي على كافة المحاور، بما يحقق التنمية المستدامة والمساهمة في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على حق الأجيال القادمة في الحصول على الطاقة مع تشجيع التصنيع المحلي للمعدات والمهمات الكهربائية، ويقوم القطاع بمراجعة هذه الاستراتيجية بصفة مستمرة لمواكبة تطور متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في هذا المجالوقد قام قطاع الكهرباء والطاقة بوضع استراتيجية متكاملة للطاقة الكهربائية حتى عام 2027 من خلال خطط خمسية تعتمد على عدة محاور من أهمها الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة وتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية مع تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتوسيع دائرة الربط الكهربائي على كافة المحاور، بما يحقق التنمية المستدامة والمساهمة في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على حق الأجيال القادمة في الحصول على الطاقة مع تشجيع التصنيع المحلي للمعدات والمهمات الكهربائية، ويقوم القطاع بمراجعة هذه الاستراتيجية بصفة مستمرة لمواكبة تطور متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في هذا المجال.
  • وقد تبنّت الوزارة خطة طموحة للوصول بمساهمة الطاقات المتجددة إلى 20% من إجمالى الطاقة الكهربائية المولدة بحلول عام 2022 منها 12% من طاقة الرياح بما يعنى إنشاء مزارع رياح بإجمالي قدرات 7200 ميجاوات و8% من المصادر المتجددة الأخرى (مائى- شمسى- أخرىوفى ظل التوقعات بنضوب مصادر الطاقة التقليدية فقد أصبح ترشيد الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها من أولويات الدول المتقدمة وبالنسبة لمصر فقد أصبح الأمر حتمياً. لذلك قامت وزارة الكهرباء بتنفيذ العديد من الإجراءات من خلال تبني استراتيجية طموحة لترشيد وتحسين كفاءة استخدام الطاقة للحفاظ على مصادر الوقود الأحفوري وذلك دون المساس بتوفير الكهرباء لجميع المستخدمين.

مجال قدرات التوليد
  • بلغ إجمالي القدرة الأسمية المرتبطة بالشبكة القومية الموحدة 55213 ميجاوات عام 2017/2018 مقابل 45111 ميجاوات عام 2016/2017 بنسبة تطور بلغت 22.4%.
  • تحسن معدل استهلاك الوقود في محطات التوليد الحرارية شاملا محطات القطاع الخاص حيث بلغ 206.3 جم/ك.و.س (مولد) عام 2017/2018 مقابل 210.1جم/ك.و.س (مولد) في العام السابق بنسبة تطور بلغت 1.8% (تحسن).
  • تم التشغيل التجاري للوحدتين البخاريتين قدرة (250×2 ) م.وات بمحطة الشباب الجديدة فى ابريل 2018
  • تم التشغيل التجاري للوحدة البخارية قدرة 250 م.وات بمحطة غرب دمياط المركبة فى يناير 2018
  • تم التشغيل التجاري للوحدة البخارية قدرة 250 م. وات بمحطة غرب اسيوط المركبة فى يونيو 2018
  • تم التشغيل التجاري للموديول الاول والثاني والثالث بمحطة البرلس المركبة فى يونيو ويوليو وسبتمبر 2018
  • تم التشغيل التجاري لمحطة بنى سويف المركبة بالكامل فى ابريل و يونيو و يوليو و سبتمبر 2018
  • تم التشغيل التجاري للموديول الاول والثاني والثالث لمحطة العاصمة الادارية الجديدة المركبة فى اغسطس 2018
  • تم التشغيل التجاري لمزرعة رياح جبل الزيت 2 قدرة 220 م. وات فى يوليو 2018 .
  • تم التشغيل التجاري لمحطة بنبان قطاع خاص بنظام) الخلايا الضوئية PV ( قدرة 50 م.وات فى فبراير 2018
  • تم التشغيل التجاري لمحطة اسيوط المائية قدرة 32 م.وات فى يونيو 2018
  • توجد ببعض شركات الكهرباء محطات توليد غير المربوطة بالشبكة الموحدة لتلبية متطلبات المناطق النائية من الكهرباء اللازمة للمشروعات السياحية والأغراض الأخرى بإجمالي قدرة اسمية حوالي 226 م.وات بالإضافة إلى محطة الرياح قدرة 5 م.وات بالغردقة وقد تم تكهين محطة توليد السلام الديزل بقدرة اسمية 22.4 م.وات.

مجال الطاقة الكهربائية المنتجة
  • بلغت كمية الطاقة الكهربائية المولده حوالي 196.8مليار كيلووات ساعة منها 181.01مليار كيلووات ساعة من المصادر الحرارية بنسبة 92%، و12.7 مليار كيلووات ساعة من المصادر المائية، و 2.3 مليار كيلووات ساعة من مزارع الرياح، ومن الطاقة الشمسية 537 مليون كيلووات ساعة وبهذا تبلغ نسبة الطاقة الكهربائية المولدة من المصادر المتجددة (مائي – رياح – شمسي) حوالي 7.9%.

مجال الطاقة الكهربائية المستهلكة
  • بلغت كمية الطاقة الكهربائية المستهلكة حوالي 157.6 مليار كيلووات ساعة ويمثل الاستخدام الصناعي منها حوالي 27.7%، والاستخدامات المنزلية حوالي 42.4%، والاستهلاك الزراعي حوالي 4.5%، والمرافق والإنارة العامة حوالي 7.4% والجهات الحكومية حوالي 5.4% ومحلات وأخرى 12.2 %.

مجال شبكات نقل الطاقة الكهربائية
  • بلغت سعات محطات المحولات الكهربائية على الجهدين الفائق والعالي حتي30/6/2018 حوالي 130868 ميجا فولت أمبير مقارنة بحوالي 120160 ميجا فولت أمبير في30/6/2017 وبنسبة تطور 8.9% عن العام السابق.
  • بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين الفائق والعالي حتي30/6/2018 حوالي 46.9 ألف كيلومتر مقارنة بحوالي 46.3 ألف كيلومتر في 30/6/2017 وبنسبة تطور 1.2% عن العام السابق.
  • تم البدء في تنفيذ خطة لتدعيم الشبكة لتكون قادرة على تفريغ قدرات التوليد لمواجهة الأحمال المتوقعة إما بتطوير ما هو قائم أو بإضافة وتوسيع الشبكة ومهماتها، وذلك لاستيعاب القدرات المضافة من الخطة العاجلة ومشروعات سيمنس بالإضافة إلى مشروعات التوليد المخطط لها.

مجال شبكات التوزيع
  • ارتفع عدد المشتركين الى 5.1 3مليون مشترك عام 2018 / 2017 على كافة الجهود بشركات نقل وتوزيع الكهرباء التابعة مقارنة بعدد 33.7 مليون مشترك في العام السابق بنسبة تطور4.2 ٪.
  • تخفيض الفترة الزمنية لتوصيل التيار الكهربائي للمشتركين على الجهد المتوسط الى 18 يوم غير متضمن تصريح الحفر.
  • تم تطوير عدد31 هندسة خلال عام 2017/2018 وبذلك يصبح اجمالى عدد الهندسات التي تم تطويرها 424 هندسة من اجمالى عدد 447 هندسة مطلوب تطويرها، وبلغ عدد مراكز الخدمة الفرعية بالقرى حوالي 725 مركزاً، وذلك لتسهيل الإبلاغ عن الأعطال وسرعة إصلاحها.
  • بلغ إجمالي سعات محولات توزيع الكهرباء في 30/6/2018 حوالي 79620 م.ف.أ مقارنة بحوالي 76600 م.ف.أ في 30/6/2017 وبنسبة تطور 3.9%.
  • بلغ إجمالي اطوال خطوط وكابلات الجهد المتوسط في 30/6/2018 حوالي 198 ألف كم مقارنة بحوالي 192 ألف كم في 30/6/2017 وبنسبة تطور بلغت 3.2%.
  • بلغ إجمالي اطوال خطوط وكابلات الجهد المنخفض في 30/6/2018 حوالي 289ألف كم مقارنة بحوالي 285 ألف كم في 30/6/2017 وبنسبة تطور بلغت 1.3%.
  • بلغ إجمالي كمية الطاقة المشتراه 155.97مليار ك.و.س بينما بلغ إجمالي كمية الطاقة المباعة على الجهدين المتوسط والمنخفض 151.9 مليار ك.و.س.
  • دفع برامج ترشيد وتحسين كفاءة استخدام الطاقة قدماً ومنها ما يلي :
  • حتى نهاية أكتوبر 2018 تم تركيب حوالي 2.1مليون كشاف صوديوم عالي الضغط 100 ،150 وات وكشافات ليد من إجمالي مخطط قدرة 2.6 مليون كشاف للإنارة العامة بقيمة إجمالية تقدر ب 2٫1 مليار جنيه يتم سدادها عن طريق وزارة المالية.
  • استكمال توزيع وتركيب حوالي 11.9مليون لمبة ليد من إجمالي 13 مليون لمبة على مستوى شركات التوزيع التابعة لأنارة المنازل.
  • يتم التعاون مع شركة وادي النيل لتنفيذ مشروع تجريبي لعدد 250 ألف عداد ذكي في نطاق ست شركات توزيع تمهيداً لتعميمها على كافة شركات التوزيع التابعة.
  • تم الانتهاء من مرحلة POC حيث بلغ إجمالي العدادات المركبة نطاق شركات التوزيع المشار إليهم 2000 عداد ذكى، وتم البدء للتجهيز لمرحلة ال PILOT كما بدء المصنعين البدء في تصنيع العدادات.
  • وجارى توريد المهمات المطلوبة للبدء في تجهيز مراكز البيانات.
  • تم الانتهاء من مرحلة POC حيث بلغ إجمالي العدادات المركبة نطاق شركات التوزيع المشار إليهم 2000 عداد ذكى، وتم البدء للتجهيز لمرحلة ال PILOT كما بدء المصنعين البدء في تصنيع العدادات وجارى توريد المهمات المطلوبة للبدء في تجهيز مراكز البيانات.
  • تم بدء التوسع فى إستخدام هذه النوعية من عداد منذ عام 2011 وتم تعميمها فى 2014 حيث تم تركيب حوالي 6.3 مليون عداد حتى 30 / 9/ 2018، وتهدف العدادات مسبقة الدفع الى:
  • تحقيق سيولة مالية لشركات الكهرباء نتيجة الدفع المسبق بقيمة الشحن.
  • تلافى المشاكل مع بعض المستهلكين مثل تقدير كمية الإستهلاك و إرتفاع قيمة بعض الفواتير ، وتوفير الأمان للمشترك لعدم الاحتياج لدخول اى شخص لمنزل المشترك
  • حتي 30 / 6/ 2018 بلغ إجمالي عدد الطلبات للعدادات الكودية مسبقة الدفع حوالى 2,5 مليون طلب و إجمالي عدد المقايسات المسددة والبالغة 2 مليون مقايسة – وإجمالي ما تم تنفيذه حوالى 1,8 مليون وصلة بنسبة تنفيذ 89 % من المسدد.
  • إطلاق حملة إعلامية ضخمة في كافة وسائل الإعلام لرفع الوعى وزيادة ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة لدي المستهلك النهائي.
  • بدء تنفيذ مشروع تحسين كفاءة الطاقة والممول من الهيئة اليابانية للتعاون الدولى بمبلغ حوالى 25 مليار ين يابانى بشبكات كل من شمال القاهرة والاسكندرية وشمال الدلتا لتوزيع الكهرباء وبمدة تنفيذ 60 شهر.

مجال الطاقات الجديدة والمتجددة

تهدف استراتيجية الطاقة الجديدة والمتجددة إلى زيادة نسبة الطاقة المولدة من الطاقات المتجددة إلي 20% من إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة في مصر عام 2022 تساهم الطاقة المائية فيها بحوالي 6% بالإضافة إلى 14% من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وقد تضمنت الإستراتيجية إنشاء محطات رياح بمساهمة القطاع الخاص ليصل إجمالي القدرات المركبة من الرياح إلى حوالي (7200 م.و) بحلول عام 2022.

  •  بالنسبة لطاقة الرياح :
  • بلغـــت قدرات التوليد المركبة من مزارع الرياح 967 ميجاوات أنتجت طاقة نظيفة بلغت حوالي 2334 مليون كيلوات ساعة عام 2017/2018.
  • يتم التنسيق بين الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركة المصرية لنقل الكهرباء وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة باتخاذ الخطوات التنفيذية للمشروعات الآتية بنظام ( BOO ):
  • مزرعة رياح من خلال تحالف ( إنجى- تيوتا- أوراسكوم ) بقدرة 250 م. وات بخليج السويس
  • مزرعة رياح من خلال تحالف( أكتيس – ليكيلا )بقدرة 250 م.وات بخليج السويس
  • مشروع إنشاء محطة توليد 250 م.وات من طاقة الرياح بمنطقة غرب النيل.
  •  بالنسبة لمشروعات استغلال الطاقة الشمسية:
  • بلغـــت قدرات التوليد المركبة من الطاقة الشمسية 140 ميجاوات أنتجت طاقة نظيفة بلغت حوالي 537 مليون كيلوات ساعة عام 2017/2018.
  • يتم التنسيق بين الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركة المصرية لنقل الكهرباء باتخاذ الخطوات التنفيذية للمشروعات الآتية بنظام ( BOO ):
  • مشروع إنشاء محطة توليد شمسي بقدرة 200 م.وات بكوم امبو.
  • مشروع إنشاء 200 م.وات من الخلايا الفوتوفلطية (PV) وأخري بقدرة 600 م.وات، و100م.وات من المركزات الشمسية الحرارية (CSP) بمنطقة غرب النيل.
  • تتبني الشركة القابضة لكهرباء مصر إنشاء محطات طاقة شمسية فوتوفلتية فوق أسطح المباني الإدارية والمنازل "بعد اختيار الأماكن المناسبة والمتاحة لتركيب الخلايا الشمسية" وربطها بالشبكة القومية حيث تم:
  • تنفيذ بأعلى مبانى الشركة القابضة وشركاتها التابعة عدد (116) محطة بإجمالي قدرة حوالى 2.5 م.وات، وجارى تنفيذ عدد (23) محطة بإجمالي قدرة حوالى 1.1 م.وات.
  • بالإضافة إلى قيام المشتركين عن طريق نظام تعريفة التغذية بتنفيذ عدد (73) محطة بإجمالي قدرة حوالى 13.2 م.وات وربطها على الشبكة الموحده، ومزمع تنفيذ عدد (38) محطة بإجمالي قدرة حوالى 2.9 م.وات وكذلك بنظام الاستهلاك بتنفيذ عدد 143 محطة بإجمالي قدرة حوالي 7.7 م.وات.
  •  بالنسبة للخطة الخمسية السابعة المعدلة 2017-2012
  • تضمنت الخطة الخمسية السابعة المعدلة ( 2017 - 2012 ) اضافه 27400 م.وات من المحطات الحرارية للشبكة الموحدة شامله مشروعات الخطة العاجلة ومشروعات سيمنز، وبتكلفة استثمارية تقديرية 17 مليار دولار أمريكي، يتم تنفيذها من خلال قطاع الكهرباء بالحصول على قروض ميسرة من جهات التمويل العربية والدولية بالإضافة إلى تنفيذ جزء من الخطة بنظام EPC + Finance وتم تشغيل جزء من مشروعات الخطة بقدره 23311 م.وات حتى نهاية 2018 / 2017 كما انه مخطط تشغيل 2790 م.وات خلال 2018/2019 ، ومستهدف تشغيل 1300 م.وات والانتهاء من مشروعات الخطة عام 2020 / 2019
  •  بالنسبة للخطة الخمسية الثامنة 2022- 2017
  • قامت الشركة القابضة لكهرباء مصر بعمل دراسة لتحديد قدرات التوليد المطلوب إضافتها خلال الخطة الخمسية الثامنة 2022 - 2017 لتغطية الأحمال المتوقعة لتلبية احتياجات قطاعات الدولة المختلفة وتوفير احتياطي مناسب من قدرات التوليد لمواجهة أعمال الصيانة المبرمجة والخروج الاضطراري ومشاكل الوحدات نتيجة التقادم .
  • وقد أسفرت الدراسة عن عدم الحاجة لإضافة قدرات توليد حرارية جديدة بخطة 2022 – 2017
  •  مشروعات مستقبلية ضمن خطة ) ٢٠٢٢ - ٢٠٢٧ (
  • أولاً: مشروعات تعمل بنظام الدورة المركبة.
  • محطة توليد كهرباء بنظام الدورة المركبة بالأقصر قدرة 2250 م.وات:

    بتاريخ ١/ ١١/ ٢٠١٨ تم توقيع اتفاقية شراء الطاقة بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء وشركة اكوا باور وشريكها المحلي حسن علام بنظام ال BOO .

  • ثانياً: مشروعات تعمل بتكنولوجيا الفحم النظيف.
  • محطة توليد كهرباء عيون موسى بنظام ال BOO قدرة 2640 م.وات

    بتاريخ 1/6/2015 تم التعاقد مع استشاري عالمي لتقديم الخدمات الاستشارية للمشروع وصدرت موافقة مجلس الوزراء على قيام وزارة المالية بإصدار الضمانة الحكومية التي تضمن الشركة المصرية لنقل الكهرباء في الالتزامات المالية وتقوم الشركة المصرية بالتفاوض مع المستثمر واتخاذ ما يلزم من اجراءات لاستكمال الاتفاقيات ومن ثم تنفيذ المشروع

  • محطة توليد كهرباء الحمراوين قدرة 6600 م.وات

    يتكون المشروع من 6 وحدات بخارية تعمل بنظام Ultra Super Critical قام استشاري المشروع ( تراكتبل ) بإعلان فوز التحالف الصيني بالمشروع بتكلفة حوالى 4.4 مليار دولار، وفي سبتمبر 2018 وأثناء انعقاد المنتدى الاقتصادي بالصين و بحضور السيد / رئيس الجمهورية تم توقيع الجزء الأول من العقد مع التحالف الصيني الفائز بالمناقصة.

  • ثالثاً: مشروعات تعمل بنظام الضخ والتخزين
  • مشروع محطة توليد كهرباء تعمل بنظام الضخ والتخزين بجبل عتاقة بقدرة 2400 م.وات:

    بتاريخ ١٥ / ٦/ ٢٠١٧ وبالتعاون مع هيئة تنفيذ المحطات المائية تم توقيع عقد مع الاستشاري العالمي ارتيليا لتقييم العرض الفني والمالي والتمويلي المقدم من شركة سينوهيدرو الصينية لإنشاء أكبر مشروع ضخ وتخزين في أفريقيا والشرق الأوسط بقدرة تبلغ 2400 م.وات وبتكلفة مبدئية حوالي 2.7 مليار دولار وبتاريخ 3/9/2018 واثناء انعقاد المنتدى الاقتصادي بالصين وبحضور السيد/رئيس الجمهورية تم توقيع اتفاقية مشروطة مع سينوهيدرو الصينية لحين الانتهاء من اعداد العقد النهائي للمشروع.


مصر مركز محورى للربط الكهربائى
  • صاغت جمهورية مصر العربية توجهاتها وأهدافها من خلال إستراتيجية التنمية المستدامة 2030 لقطاع الكهرباء المصري لجعل مصر مركزا محوريا للطاقة، ويسعي قطاع الكهرباء المصري إلى تطوير أدائه في تنويع مصادر الطاقة الكهربائية ولتحقيق أهدافه الاقتصادية.
  • وتنتهج الشركة القابضة لكهرباء مصر سياسات جديدة تعتمد على تجارة الطاقة على المستويين الإقليمي والدولي عن طريق الربط الكهربائي مع دول الجوار وعضويتها في تجمعات الطاقة المختلفة على المستوى القاري وصولا إلى المستوي الدولي من خلال سعيها الدؤوب نحو عضويتها في منظمات الربط الكهربائي الدولي.
  • سعي قطاع الكهرباء في مصر منذ ما يزيد على ستة وعشرين عاماً إلى تطوير أدائه من خلال تنويع مصادر الطاقة الكهربائية بإنتهاج سياسات جديدة تعتمد على تجارة الطاقة على المستويين الإقليمي والدولي وذلك عن طريق الربط الكهربائي مع الدول المجاورة من خلال محاور متعددة شملت:
  • الربط المصري – الليبي في 5/1998.
  • الربط المصري – الأردني في 10/1998.
  • الربط السوري – الأردني في 3/2000.
  • الربط السوري – اللبناني في 5/2009 وبذلك أصبحت شبكات كلاً من سوريا والأردن ومصر وليبيا شبكات مرتبطة معاً.
  • الربط المصري –السعودي: من المتوقع التشغيل التجريبي للمشروع بشكل جزئي في الربع الأخير من عام 2020 وان يتم التشغيل الكامل للمشروع بنهاية عام 2021..
مجال الطاقة الكهربائية والبعد البيئى
  • قام قطاع الكهرباء والطاقة بتطبيق سلسلة من الإجراءات بهدف الحفاظ على البيئة والحد من غازات الاحتباس الحراري أهمها:
  • استغلال كل قطرة ماء يثبت جدواها.
  • التوسع فى توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة (رياح ـ شمسى).
  • ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية فى القطاعات المختلفة.

مجال الطاقة الكهربائية والبعد الإجتماعى
تولى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة اهتماماً خاصاً بتوفير التغذية الكهربائية لكافة أبناء مصر والارتقاء بمستوى الخدمة من أجل النهوض بمستوى معيشة المواطن ورفاهيته تمثلت في الآتي:

استخدام الموصلات المعزولة بدلاً من الموصلات المكشوفة:

  • وضعت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة خطة لتركيب الموصلات المعزولة بدلاً من الموصلات المكشوفة وذلك لتفادى حدوث الحرائق الناجمة عن الموصلات المكشوفة خاصة في المناطق الريفية ولرفع جودة التغذية الكهربائية وتقليل فترات انقطاع التيار الكهربائي عن المشتركين، هذا وقد تمت مراعاة عدم إنشاء أي موصلات مكشوفة جديدة ، وقد تم تركيب وإحلال وتجديد حوالي 25 ألف كيلومتر من الأسلاك المعزولة خلال عام 2017/2018، وبذلك يكون قد تم تركيب وإحلال وتجديد حوالي 621 ألف كيلومتر موصلات معزولة بشبكات الجهد المنخفض حتى 30/9/2018 تمثل حوالي 91.4 % من إجمالي مكونات الموصلات الهوائية بشبكة الجهد المنخفض وذلك دون إضافة أي أعباء إضافية على المواطنين.

الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للجماهير ورفع كفاءتها :

  • إيمـانا من قطـاع الكهرباء بحق المواطن فى حصوله على الخدمة بسهولة ويسر فقد تم اتخاذ الإجراءات التالية :
  • إنشاء مراكز خدمة بالمدن والقرى وتطوير القائم منها وقد بلغ حتى عام 2017/2018 عدد مراكز الخدمة الرئيسية بالمدن 465 مركزاً من إجمالي عدد 472 مركزاً، وبلغ عدد مراكز الخدمة الفرعية بالقرى حوالي 725 مركزاً، وذلك لتسهيل الإبلاغ عن الأعطال وسرعة إصلاحها، كما تم تطوير الهندسات والمراقبات ويشمل (تطوير المبنى من الداخل والخارج – صالات استقبال الجمهور – الإضاءة – التهوية).
  • استخدام شبكة الانترنت فى تقديم الخدمة للجمهور من خلال المواقع الالكترونية لشركات توزيع الكهرباء على الشبكة الدولية للمعلومات (internet) .
  • تطوير معامل معايرة العدادات.
  • تم فتح عدة قنوات اتصال فعالة لتلقي شكاوى المشتركين والرد عليها عن طريق:
  • الخط الساخن 121.
  • خدمة الرسائل النصية وتطبيقات المحمول "شكاوي فواتير الكهرباء".
  • استحداث الإدارة العامة للاتصال السياسي لتلقي الشكاوى.
  • كما تم تحسين وتطوير الخدمة المقدمة وتيسيرها للمشتركين عن طريق:
  • تطوير مراكز خدمة العملاء.
  • التعاقد مع شركة "فورى دهب - دلتا" لتيسير سداد الفواتير وشحن كروت العدادات مسبقة الدفع.
  • ولتحقيق جودة التغذية الكهربائية بشركات توزيع الكهرباء مع ضمان استمراريتها يتم اتخاذ الآتي:
  • تحليل أسباب ارتفاع نسب الانقطاعات غير المبرمجة وربطها بخطط الإحلال والتجديد .
  • متابعة برامج الصيانة للتأكد من تقليل مدة الانقطاعات مع عدم الإخلال بكفاءة وجودة أعمال الصيانة.
  • استخدام أجهزة تعمل بنظام الفصل وإعادة التوصيل التلقائى على الخطوط الهوائية حيث يقوم الجهاز بإعادة التوصيل بنجاح على الأعطال العابرة مما يقلل عدد الانقطاعات وفى حالة قيام الجهاز بالفصل فى وجود عطل دائم فإنه يتم تقليل فترة إعادة التوصيل لسرعة تحديد المنطقة المتواجد فيها العطل.
  • وضع خطط سنوية للإحلال والتجديد لمكونات الشبكة لرفع كفاءتها وكذلك التوسع فى الشبكات لمواجهة الزيادة فى الطلب على الطاقة، هذا بالإضافة إلى ما يتم اتخاذه من إجراءات فى إتباع أحدث الطرق لصيانة وإحلال وتجديد معدات محطات التوليد وشبكات النقل والتوزيع.
  • متابعة تحسين جودة التغذية الكهربائية للمشترك لتلائم تطور احتياجاته واستخداماته للأجهزة والمعدات التكنولوجية الحديثة والوصول بمستوى الخدمة إلى المستويات العالمية.

معالجة التعديات على حرم خطوط الكهرباء :

  • يمثل الزحف العمراني والبناء على الأراضي داخل المسافات الآمنة لخطوط الكهرباء على مختلف الجهود مشكلة عامة على مستوى جميع محافظات الجمهورية ، حيث أن هذه الخطوط تم اختيار مساراتها بمراعاة أحكام القانون رقم 63 لسنة 1974 بشأن حماية المنشآت الكهربائية والمعدل بالقانون رقم 204 لسنة 1991 ، وقد تم إقامتها وإنشاؤها في أراضى كانت بعيدة تماماً آن ذاك عن أي مباني أو منازل أو منشآت ، وأن المباني الموجودة تحت الخطوط حالياً أو بالقرب منها قد تم بناؤها نتيجة للتوسع العشوائي بالمخالفة لأحكام القانون المشار إليه .
  • وقد راعت الوزارة في خطط الإحلال والتدعيم بالنسبة للشبكات والتي قام الأهالي بالبناء في حرمها أن يتم إدراج نقل الخطوط التي انتهى عمرها الافتراضي أو تحويلها إلى كابلات أرضية على نفقتها، أما بالنسبة للخطوط التي لم ينتهي عمرها الافتراضي يتم التنسيق مع المحافظات لتحديد أولوية للخطوط الهوائية المارة داخل الكتل السكنية بمناطق المحافظة لتدبير مسارات البديلة وكذلك تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لحل هذه المشكلة.
مجال التدريب

تهتم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بالتدريب باعتباره الركيزة الأساسية لتنمية ورفع كفاءة العنصر البشرى وقد قامت الشركة القابضة لكهرباء مصر خلال عام 2017/2018 بتنفيذ الأنشطة التدريبية التالية:

  • بلغ إجمالي المتدربين العاملين بالشركـة القابضة لكهرباء مصر والشركات التابعة عدد (56732) متدرب.

مجال التشريعات

 مشروع قانون الكهرباء :

  • صدر قانون الكهرباء رقم 87 لسنة 2015 بتاريخ 7 يوليو 2015 وقد صدرت اللائحة التنفيذية رقم 203 لسنة 2016 لهذا القانون في مايو 2016 والذى يهدف إلى:
  •  • تجميع التشريعات والقوانين المتعلقة بمرفق الكهرباء فى قانون واحد.
  •  • وضع القواعد التى تؤدى إلى رفع كفاءة الأداء ومستوى الخدمة المقدمة من شركات الكهرباء فى إطار من المنافسة.
  •  • تحقيق الفصل الكامل بين أنشطة إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء.
  •  • تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار.
  •  • تشجيع استخدام الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار فى هذا المجال.
  •  • بناء على قرار السيد رئيس الجمهورية رقم 87 لسنة 2015 تم إصدار «قانون الكهرباء » وإصدار اللائحة التنفيذية للقانون بقرار من وزير الكهرباء والطاقة المتجددة رقم 230 لسنة 2016 لدعم منظومة التحول الهيكلي في سوق الكهرباء المصري من خلال تشغيل منظومة الكهرباء المصرية وفق معايير اقتصادية وبيئية تكفل تكافؤ الفرص بما يحافظ على مصالح منتجي ومستهلكي الكهرباء
  •  كما تضمن المشروع إنشاء مشغل للشبكة ( TSO ) كأحد أشكال السوق الحر للكهرباء مستقلاً فى مباشرة أعماله عن أى طرف من أطراف مرفق الكهرباء ويشمل الآتى:
  •  إدارة سوق الكهرباء.
  •  دعم المنافسة بين شركات الكهرباء.
  •  تحقيق المزيد من الكفاءة الفنية والمالية للشركات.