الوزارة

إنجازات القطاع عام 2019/2018
مقدمة
  • تعتبر الطاقة بصفة عامة، والطاقة الكهربائية بصفة خاصة، هي الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستمرة، فهي بمثابة القلب تأثيرا وتأثرا بكل المتغيرات التي تواجه المجتمع، سواء كانت اجتماعية أو اقتصادية أو غيرها.
  • وتدرك وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أهمية رسالتها تجاه توفير الطاقة الكهربائية لجميع مستخدميها في كافة المجالات على جميع الجهود بأقل تكلفة وأعلى جودة ممكنة وفقاً للمعايير العالمية، لمواجهة الطلب على الطاقة الكهربائية في ضوء توقعات تطور الحمل الأقصى، للمساهمة في تحقيق خطط التنمية الشاملة، فكما نعلم جميعاً أن صناعة الطاقة هي صناعة الحضارة الحديثة وهي أساس التقدم والرفاهية في المجتمع وهي حجر الزاوية للمشاريع الاقتصادية الضخمة.
  • وقد قام قطاع الكهرباء والطاقة بوضع استراتيجية متكاملة للطاقة الكهربائية حتى عام 2027 من خلال خطط خمسية تعتمد على عدة محاور من أهمها الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة وتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية مع تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتوسيع دائرة الربط الكهربائي على كافة المحاور، بما يحقق التنمية المستدامة والمساهمة في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على حق الأجيال القادمة في الحصول على الطاقة مع تشجيع التصنيع المحلي للمعدات والمهمات الكهربائية، ويقوم القطاع بمراجعة هذه الاستراتيجية بصفة مستمرة لمواكبة تطور متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في هذا المجالوقد قام قطاع الكهرباء والطاقة بوضع استراتيجية متكاملة للطاقة الكهربائية حتى عام 2027 من خلال خطط خمسية تعتمد على عدة محاور من أهمها الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة وتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية مع تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتوسيع دائرة الربط الكهربائي على كافة المحاور، بما يحقق التنمية المستدامة والمساهمة في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على حق الأجيال القادمة في الحصول على الطاقة مع تشجيع التصنيع المحلي للمعدات والمهمات الكهربائية، ويقوم القطاع بمراجعة هذه الاستراتيجية بصفة مستمرة لمواكبة تطور متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في هذا المجال.
  • وقد قام قطاع الكهرباء والطاقة بوضع استراتيجيات متكاملة للطاقة الكهربائية تعتمد على عدة محاور من أهمها الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتاحة وتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية مع تعظيم الاستفادة من مصادر الطاقات المتجددة وترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتوسيع دائرة الربط الكهربائي على كافة المحاور، بما يحقق التنمية المستدامة والمساهمة في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على حق الأجيال القادمة في الحصول على الطاقة مع تشجيع التصنيع المحلي للمعدات والمهمات الكهربائية، ويقوم القطاع بمراجعة هذه الاستراتيجية بصفة مستمرة لمواكبة تطور متطلبات الأسواق المحلية والعالمية في هذا المجال.
  • وفى ظل التوقعات بنضوب مصادر الطاقة التقليدية فقد أصبح ترشيد الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها من أولويات الدول المتقدمة وبالنسبة لمصر فقد أصبح الأمر حتمياً. لذلك قامت وزارة الكهرباء بتنفيذ العديد من الإجراءات من خلال تبني استراتيجية طموحة لترشيد وتحسين كفاءة استخدام الطاقة للحفاظ على مصادر الوقود الأحفوري وذلك دون المساس بتوفير الكهرباء لجميع المستخدمين.

مجال قدرات التوليد
  • بلغت كمية الطاقة الكهربائية المولده حوالي 199.8 مليار كيلووات ساعة منها 182 مليار كيلووات ساعة من المصادر الحرارية بنسبة 91%،و13.1 مليار كيلووات ساعة من المصادر المائية، و3.02 مليار كيلووات ساعة من مزارع الرياح، ومن الطاقة الشمسية 1.5ملياركيلووات ساعة وبهذا تبلغ نسبة الطاقة الكهربائية المولدة من المصادر المتجددة (مائي – رياح– شمسي) حوالي 8.8%.

مجال انتاج الطاقة الكهربائية
  • بلغ إجمالي القدرة الأسمية المرتبطة بالشبكة القومية الموحدة 58353 ميجاوات عام 2018/2019 مقابل 55213 ميجاوات عام 2017/2018 بنسبة تطور بلغت5.7%.
  • تحسن معدل استهلاك الوقود في محطات التوليد الحرارية شاملا محطات القطاع الخاص حيث بلغ 191.1 جم/ك.و.س (مولد) عام 2018/2019 مقابل 206.3 جم/ك.و.س (مولد) في العام السابق بنسبة انخفاض بلغت 7.4% (تحسن).
  • تم التشغيل التجاري للوحدة البخارية للدورة المركبة بمحطة توسيع 6 أكتوبر بقدرة340 م.وات في مارس 2019 .
  • تم التشغيل التجاري للوحدة البخارية للدورة المركبة لمحطة توسيع غرب دمياط بقدرة 250 م.وات في ديسمبر 2018.
  • تم ربط الوحدة البخارية الأولى للدورة المركبة بمحطة غرب أسيوط المركبة بقدرة 250 م.وات على الشبكة لأول مرة في أغسطس 2018.
  • تم ربط محطة جنوب حلوان البخارية بقدرة(2x 650) م.وات على الشبكة لأول مرة في ديسمبر 2018 و فبراير 2019.
  • تم التشغيل التجاري لامتداد مزرعة رياح جبل الزيت (1) بقدرة 40 م.وات ليصبح الإجمالي 240 م.وات في يونيو 2018.
  • تم التشغيل التجاري لامتداد مزرعة رياح جبل الزيت (3) بقدرة 120 م.وات في ديسمبر 2018.
  • تم التشغيل التجاري لمحطات بنبان (خلايا ضوئية) قطاع خاص بإجمالي قدرة 980 م.وات خلال الفترة من ديسمبر 2017 حتى فبراير 2019.
  • توجدببعض شركات الكهرباءمحطات توليدغيرالمربوطة بالشبكة الموحدة لتلبية متطلبات المناطق النائية من الكهرباء اللازمة للمشروعات السياحية والأغراض الأخرى بإجمالي قدرة اسمية حوالي 205 م.وات.

مجال الطاقة الكهربائية المستهلكة
  • بلغت كمية الطاقة الكهربائية المستهلكة حوالي 151.9 مليار كيلووات ساعة ويمثل الاستخدام الصناعي منها حوالي 29.2%، والاستخدامات المنزلية حوالي 39.6%، والاستهلاك الزراعي حوالي 4.7%، والمرافق والإنارة العامة حوالي 7.8% والجهات الحكومية حوالي 5.1% ومحلات وأخرى 12.9 %.

مجال شبكات نقل الطاقة الكهربائية
  • بلغت سعات محطات المحولات الكهربائية على الجهدين الفائق والعالي حتي30/6/2019 حوالي 145840 ميجا فولت أمبير مقارنة بحوالي 130868ميجا فولت أمبير في30/6/2018 وبنسبة تطور 11.4% عن العام السابق.
  • بلغت أطوال الخطوط الهوائية والكابلات الأرضية على الجهدين الفائق والعالي حتي30/6/2019 حوالي 48.8 ألف كيلومتر مقارنة بحوالي46.9 ألف كيلومتر في 30/6/2018 وبنسبة تطور 4.1% عن العام السابق.
  • تم البدء في تنفيذ خطة لتدعيم الشبكة لتكون قادرة على تفريغ قدرات التوليد لمواجهة الأحمال المتوقعة إما بتطوير ماهو قائم أوبإضافة وتوسيع الشبكة ومهماتها، وذلك لاستيعاب القدرات المضافة من مشروعات التوليد المخطط لها.

مجال شبكات التوزيع
  • ارتفع عددالمشتركين الى36.4 مليون مشترك عام 2019 / 2018 على كافة الجهود بشركات نقل وتوزيع الكهرباء التابعة مقارنة بعدد35.1 مليون مشترك في العام السابق بنسبة تطور 3.7٪.
  • بلغ إجمالي سعات محولات توزيع الكهرباء في 30/6/2019 حوالي 86224 م.ف.أ مقارنة بحوالي 79620 م.ف.أ في 30/6/2018 وبنسبة تطور 8.3%.
  • بلغ إجمالي اطوال خطوط وكابلات الجهد المتوسط في 30/6/2019 حوالي 209 ألف كم مقارنة بحوالي 198 ألف كم في 30/6/2018 وبنسبة تطور بلغت 5.6%.
  • بلغ إجمالي اطوال خطوط وكابلات الجهد المنخفض في 30/6/2019 حوالي 313.5ألف كم مقارنة بحوالي289 ألف كمفي 30/6/2018 وبنسبة تطور بلغت 8.5%.
  • بلغ إجمالي كمية الطاقة المشتراه 158.2 مليار ك.و.س بينما بلغ إجمالي كمية الطاقة المباعة على الجهدين المتوسط والمنخفض 124.371مليار ك.و.س.
  • دفع برامج ترشيد وتحسين كفاءة استخدام الطاقة قدماً ومنها ما يلي :
  • تم تركيب حوالي 2.6مليون كشاف صوديوم عالي الضغط 100 ،150 وات..
  • تم تنفيذ عدد 1600 دراسة لترشيد استهلاك الطاقة في المباني الحكومية والمرافق العامة وتم تنفيذ عدد 245 دراسة في القطاع الصناعي والتجاري مع نشر الوعى في جميع محافظات الجمهورية.

مجال الطاقات الجديدة والمتجددة

تهدف استراتيجية الطاقة الجديدة والمتجددة إلى زيادة نسبة الطاقة المولدة من الطاقات المتجددة إلي 20% من إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة في مصر عام 2022 و42% بحلول عام 2035، وقد تضمنت الإستراتيجية إنشاء محطات رياح بمساهمة القطاع الخاص ليصل إجمالي القدرات المركبة من الرياح إلى حوالي (7200 م.و) بحلول عام 2022.

  •  بالنسبة لطاقة الرياح :
• بلغـــت قدرات التوليد المركبة من الطاقة الشمسية/ الحرارية 140 ميجاوات و 980 ميجاوات من الطاقة الشمسية باستخدام الخلايا الفوتوفولتية (PV)عام 2018/2019. قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بطرح منقاصات تنافسية لإنشاء محطات توليد كهرباء بنظام ( BOO ) كما قامت بتوقيع عدد من اتفاقيات شراء الطاقة المنتجة من محطات الطاقة الشمسية (لمدة 25 سنة) بإجمالي قدرات توليد 1465 ميجاوات ويجرى حالياً إنهاء إجراءات التفاوض والتعاقد على: o 750 ميجاوات من الطاقة الشمسية بنظام BOO مع عدد من التحالفات (إينى الإيطالية – النويس الإماراتية – إسكاي باور الأمريكية). تم الإنتهاء في 3 نوفمبر 2019 من تنفيذ الجزء الشمسي (PV) من برنامج تعريفة التغذية للطاقات المتجددة بمرحلتيها الأولى والثانية ببنبان: حيث بلغ عدد محطات الطاقة الشمسية التي تم تنفيذها (32) محطة وبإجمالي قدرات 1465 ميجاوات.
  • بلغـــت قدرات التوليد المركبة من مزارع الرياح 1127 ميجاوات عام 2018/2019.
  • قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بطرح منقاصات تنافسية لإنشاء محطات توليد كهرباء بنظام ( BOO ) كما قامت بتوقيع عدد من اتفاقيات شراء الطاقة المنتجة من محطات طاقة الرياح (لمدة 20 سنة)بإجمالي قدرات توليد 500 ميجاوات ويجرى حالياً إنهاء إجراءات التفاوض والتعاقد على:
  • 1820 ميجاوات من طاقة الرياح بنظام BOO مع عدد من التحالفات (سيمنز/جاميسا –تويوتا/ أوراسكوم /إنجي – النويس- إيطالجين الإيطالية).
  •  بالنسبة لمشروعات استغلال الطاقة الشمسية:
  • بلغـــت قدرات التوليد المركبة من الطاقة الشمسية/ الحرارية 140 ميجاوات و 980 ميجاوات من الطاقة الشمسية باستخدام الخلايا الفوتوفولتية (PV)عام 2018/2019.
  • قامت الشركة المصرية لنقل الكهرباء بطرح منقاصات تنافسية لإنشاء محطات توليد كهرباء بنظام ( BOO ) كما قامت بتوقيع عدد من اتفاقيات شراء الطاقة المنتجة من محطات الطاقة الشمسية (لمدة 25 سنة) بإجمالي قدرات توليد 1465 ميجاوات ويجرى حالياً إنهاء إجراءات التفاوض والتعاقد على:
  • 750 ميجاوات من الطاقة الشمسية بنظام BOO مع عدد من التحالفات (إينى الإيطالية – النويس الإماراتية – إسكاي باور الأمريكية).
  • تم الإنتهاء في 3 نوفمبر 2019 من تنفيذ الجزء الشمسي (PV) من برنامج تعريفة التغذية للطاقات المتجددة بمرحلتيها الأولى والثانية ببنبان: حيث بلغ عدد محطات الطاقة الشمسية التي تم تنفيذها (32) محطة وبإجمالي قدرات 1465 ميجاوات.
  •  بالنسبة للخطة الخمسية الثامنة 2022- 2017
  • قامت الشركة القابضة لكهرباء مصر بعمل دراسة لتحديد قدرات التوليد المطلوب إضافتها خلال الخطة الخمسية الثامنة 2022 - 2017 لتغطية الأحمال المتوقعة لتلبية احتياجات قطاعات الدولة المختلفة وتوفير احتياطي مناسب من قدرات التوليد لمواجهة أعمال الصيانة المبرمجة والخروج الاضطراري ومشاكل الوحدات نتيجة التقادم .
  • وقد أسفرت الدراسة عن عدم الحاجة لإضافة قدرات توليد حرارية جديدة بخطة 2022 – 2017

مصر مركز محورى للربط الكهربائى
  • صاغت جمهورية مصر العربية توجهاتها وأهدافها من خلال إستراتيجية التنمية المستدامة 2035 لقطاع الكهرباءالمصري لجعل مصر مركزا محوريا للطاقة، ويسعي قطاع الكهرباء المصري إلى تطوير أدائه في تنويع مصادرالطاقة الكهربائية ولتحقيق أهدافهالاقتصادية.
  • وتنتهج الشركة القابضة لكهرباء مصر سياسات جديدة تعتمد على تجارة الطاقة على المستويين الإقليميوالدولي عن طريق الربط الكهربائي مع دول الجوار وعضويتها في تجمعات الطاقة المختلفة على المستوىالقاري وصولا إلى المستوي الدولي من خلال سعيها الدؤوب نحو عضويتها في منظمات الربط الكهربائي الدولي.

أولا: الربط الإقليمى ودول الجوار لتفعيل سوق الكهرباء على المستوى اللإقليمى

الربط الثنائي
  • الربط المصري – الليبي في 5/1998: جارى الإنتهاء من إنشاء خط برج العرب / مرسى مطروح على الجهد 500 ك.ف رباعى الموصل ثنائي الدائرة بطول حوالى 255 كم وسيتم تشغيله بصفة مؤقتة على الجهد 220 ك.ف على أن يتم الاستفادة منه لتدعيم الربط المصري/الليبي وتشغيله لاحقاً على الجهد 500 ك.ف بتوسيع كل من محطتى محولات برج العرب/ مرسى مطروح بالجهد 500 ك.ف.
  • الربط المصري – الأردني في 10/1998: تم إعداد دراسة لرفع السعة الحالية لخط الربط لتصبح 2000 ميجاوات بدلاً من 450 ميجاوات مما يتيح إمكانية التصدير إلى لبنان وسوريا والعراق عبر الأردن، وجار التنسيق بين الجانبين للاتفاق على السيناريو الأمثل الذى سيتم تنفيذه.
  • الربط المصري –السعودي:
  • يهدف مشروع الربط المصري / السعودي الىتبادل قدرة3000 م.وات بين البلدين بتكنولوجيا النقل بالجهد العالي ذو التيار المستمر ) HVDC ( ثنائي القطب على جهد500 ك.ف من خلال محطة تحويل بجمهورية مصرالعربية ومحطتي تحويل بالمدينة المنورة وتبوك بالمملكة العربية السعودية بخطوط هوائية بالجانبين وكابل بحري بخليج العقبة.
  • تم توقيع مذكرة تفاهم في مجال الربط الكهربائي بين البلدين وتوقيع اتفاقيات) الربط الكهربائي –الاتفاقية التجارية – اتفاقية تشغيل الربط الكهربائي (لاستكمال المشروع من خلال الشركة القابضة لكهرباءمصر و الشركة السعودية للكهرباء.
  • تم توقيع مذكرة تفاهم في مجال الربط الكهربائي بين البلدين وتوقيع اتفاقيات) الربط الكهربائي –الاتفاقية التجارية – اتفاقية تشغيل الربط الكهربائي (لاستكمال المشروع من خلال الشركة القابضة لكهرباءمصر و الشركة السعودية للكهرباء.
  • الربط المصري السوداني: تم دراسة الربط مع السودان على جهد 220 ك.ف لنقل قدرة تصل إلى 300 م.وات على مراحل للسودان وتم إجراء عمليات الإنشاء الخاصة بالمشروع وجاري استكمال إجراءات التشغيل التجاري التجريبي المرحلة الأولى والتي تصل إلى 50 م.وات.
الربط العربي الشامل وإنشاء سوق عربية مشتركة:
  • تهدف السوق العربية المشتركة للكهرباء إلى تحقيق أفضل النتائج لإمدادات الكهرباء على أساس وطني وعربي عام لتحقيق رغبة الدول العربية في المزيد من التقدم في تجارة الكهرباء داخل مجموعات الربط الإقليمي بين دول المغرب العربي والربط الإقليمي الثماني وشبكة مجلس التعاون الخليجي.
  • تم البدء في ملاءمة الأطر التشريعية والتنظيمية لتوسيع التبادلات التجارية وتمكين تجارة وتبادل الكهرباء على مستوى أسواق الدول الأعضاء من خلال تأمين الإمدادات واستدامة التشغيل والتجارة بصفة مستقرة و موثوقة .
  • تم إعداد دراسة الربط العربي الشامل وتشكيل اللجنة التوجيهية) برئاسة مصر( من قبل المجلس الوزاري العربي للكهرباء بمعاونة البنك الدولي والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
  • تم توقيع مذكرة التفاهم من 16 دولة عربية ودخولها حيز التنفيذ في أبريل 2017 ومشاركة البنك الدولي في إعداد )الاتفاقية العامة واتفاقية السوق (.
  • تم الانتهاء من مراجعةا تفاقيات السوق وجاري تعميمها على الدول الأعضاء لاعتمادها والتوقيع عليها.
محورالربط الإفريقي وسوق الكهرباء :
  • تطبيق الاستراتيجية الدولة لجعل مصر مركزا محوريا للطاقة وتجارة الكهرباء يجري حاليا العمل على إنشاء سوق لتجارة الكهرباء بين دول تجمع الطاقة لدول شرق إفريقيا EAPP .
  • تحسين استخدام الموارد المتاحة للطاقة الكهربية بالاستثمار في قطاعات الإنتاج والنقل والتوزيع ممايُسهل من تطوير سوق حر تنافسي متكامل لتجارة الكهرباء بين دول التجمع.

ثانيا :الربط الدولي وصولا للمشاركة في أسواق الكهرباء على المستوي الدولي

محورالربط وسوق الكهرباء مع أوروبا:
  • في إطارترسيخ دور مصر كمركز لتجارة الطاقة الكهربائية في منطقة البحر الأبيض المتوسط كانت عضوية مصرفي العديد من المنظمات والتجمعات الإقليمية والدولية مثل رابطة مشغلي شبكات النقل حول البحر الأبيض المتوسط Med-TSO والإتحادمن أجل المتوسط UFM وغيرها من المنظمات الدولية.
  • تم توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة القابضة لكهرباء مصر وشركة Euro-Africa Interconnector القبرصية لإعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية لمشروع الربط الكهربائي بين )مصر–قبرص - اليونان(،وتم توقيع اتفاقية عدم الإفصاح بين الجهات المعنية.
محورالربط وسوق الكهرباء مع الشرق والصين :
  • وقعت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بروتوكول تعاون مع منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقةGEIDCO في مجالات التدريب والشبكات الذكية والدعم الفني.
  • مشاركة الشركة القابضة لكهرباء مصر في الإجتماعات والمؤتمرات وورش العمل التي تنظمها المنظمة على المستوى الافريقي والعالمي في مجالات الربط الدولي وأسواق الكهرباء والطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.
  • تمت الموافقة على إنضمام الشركة القابضة لكهرباء مصر لعضوية منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة GEIDCO
مجال الطاقة الكهربائية والبعد البيئى
  •  قام قطاع الكهرباء والطاقة بتطبيق سلسلة من الإجراءات بهدف الحفاظ على البيئة والحد من غازات الاحتباس الحراريأهمها:
  • استغلال كل قطرة ماء يثبت جدواها.
  • التوسع فى توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة (رياح ـ شمسى).
  • ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية فى القطاعات المختلفة.

مجال الطاقة الكهربائية والبعد الإجتماعى
تولى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة اهتماماً خاصاً بتوفير التغذية الكهربائية لكافة أبناء مصر والارتقاء بمستوى الخدمة من أجل النهوض بمستوى معيشة المواطن ورفاهيته تمثلت في الآتي:

استخدام الموصلات المعزولة بدلاً من الموصلات المكشوفة:

  • وضعت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة خطة لتركيب الموصلات المعزولة بدلاً من الموصلات المكشوفة وذلك لتفادى حدوث الحرائق الناجمة عن الموصلات المكشوفة خاصة في المناطق الريفية ولرفع جودة التغذية الكهربائية وتقليل فترات انقطاع التيار الكهربائي عن المشتركين، هذا وقد تمت مراعاة عدم إنشاء أي موصلات مكشوفة جديدة ، وقد تم تركيب وإحلال وتجديد حوالي 25 ألف كيلومتر من الأسلاك المعزولة خلال عام 2017/2018، وبذلك يكون قد تم تركيب وإحلال وتجديد حوالي 621 ألف كيلومتر موصلات معزولة بشبكات الجهد المنخفض حتى 30/9/2018 تمثل حوالي 91.4 % من إجمالي مكونات الموصلات الهوائية بشبكة الجهد المنخفض وذلك دون إضافة أي أعباء إضافية على المواطنين.

الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للجماهير ورفع كفاءتها :

  • إيمـانا من قطـاع الكهرباء بحق المواطن فى حصوله على الخدمة بسهولة ويسر فقد تم اتخاذ الإجراءات التالية :
  • إنشاء مراكز خدمة بالمدن والقرى وتطوير القائم منها وقد بلغ حتى عام 2017/2018 عدد مراكز الخدمة الرئيسية بالمدن 465 مركزاً من إجمالي عدد 472 مركزاً، وبلغ عدد مراكز الخدمة الفرعية بالقرى حوالي 725 مركزاً، وذلك لتسهيل الإبلاغ عن الأعطال وسرعة إصلاحها، كما تم تطوير الهندسات والمراقبات ويشمل (تطوير المبنى من الداخل والخارج – صالات استقبال الجمهور – الإضاءة – التهوية).
  • استخدام شبكة الانترنت فى تقديم الخدمة للجمهور من خلال المواقع الالكترونية لشركات توزيع الكهرباء على الشبكة الدولية للمعلومات (internet) .
  • تطوير معامل معايرة العدادات.
  • تم فتح عدة قنوات اتصال فعالة لتلقي شكاوى المشتركين والرد عليها عن طريق:
  • الخط الساخن 121.
  • خدمة الرسائل النصية وتطبيقات المحمول "شكاوي فواتير الكهرباء".
  • استحداث الإدارة العامة للاتصال السياسي لتلقي الشكاوى.
  • كما تم تحسين وتطوير الخدمة المقدمة وتيسيرها للمشتركين عن طريق:
  • تطوير مراكز خدمة العملاء.
  • التعاقد مع شركة "فورى دهب - دلتا" لتيسير سداد الفواتير وشحن كروت العدادات مسبقة الدفع.
  • ولتحقيق جودة التغذية الكهربائية بشركات توزيع الكهرباء مع ضمان استمراريتها يتم اتخاذ الآتي:
  • تحليل أسباب ارتفاع نسب الانقطاعات غير المبرمجة وربطها بخطط الإحلال والتجديد .
  • متابعة برامج الصيانة للتأكد من تقليل مدة الانقطاعات مع عدم الإخلال بكفاءة وجودة أعمال الصيانة.
  • استخدام أجهزة تعمل بنظام الفصل وإعادة التوصيل التلقائى على الخطوط الهوائية حيث يقوم الجهاز بإعادة التوصيل بنجاح على الأعطال العابرة مما يقلل عدد الانقطاعات وفى حالة قيام الجهاز بالفصل فى وجود عطل دائم فإنه يتم تقليل فترة إعادة التوصيل لسرعة تحديد المنطقة المتواجد فيها العطل.
  • وضع خطط سنوية للإحلال والتجديد لمكونات الشبكة لرفع كفاءتها وكذلك التوسع فى الشبكات لمواجهة الزيادة فى الطلب على الطاقة، هذا بالإضافة إلى ما يتم اتخاذه من إجراءات فى إتباع أحدث الطرق لصيانة وإحلال وتجديد معدات محطات التوليد وشبكات النقل والتوزيع.
  • متابعة تحسين جودة التغذية الكهربائية للمشترك لتلائم تطور احتياجاته واستخداماته للأجهزة والمعدات التكنولوجية الحديثة والوصول بمستوى الخدمة إلى المستويات العالمية.

معالجة التعديات على حرم خطوط الكهرباء :

  • يمثل الزحف العمراني والبناء على الأراضي داخل المسافات الآمنة لخطوط الكهرباء على مختلف الجهود مشكلة عامة على مستوى جميع محافظات الجمهورية ، حيث أن هذه الخطوط تم اختيار مساراتها بمراعاة أحكام القانون رقم 63 لسنة 1974 بشأن حماية المنشآت الكهربائية والمعدل بالقانون رقم 204 لسنة 1991 ، وقد تم إقامتها وإنشاؤها في أراضى كانت بعيدة تماماً آن ذاك عن أي مباني أو منازل أو منشآت ، وأن المباني الموجودة تحت الخطوط حالياً أو بالقرب منها قد تم بناؤها نتيجة للتوسع العشوائي بالمخالفة لأحكام القانون المشار إليه .
  • وقد راعت الوزارة في خطط الإحلال والتدعيم بالنسبة للشبكات والتي قام الأهالي بالبناء في حرمها أن يتم إدراج نقل الخطوط التي انتهى عمرها الافتراضي أو تحويلها إلى كابلات أرضية على نفقتها، أما بالنسبة للخطوط التي لم ينتهي عمرها الافتراضي يتم التنسيق مع المحافظات لتحديد أولوية للخطوط الهوائية المارة داخل الكتل السكنية بمناطق المحافظة لتدبير مسارات البديلة وكذلك تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لحل هذه المشكلة.
مجال التدريب

تهتم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بالتدريب باعتباره الركيزة الأساسية لتنمية ورفع كفاءة العنصر البشرى وقد قامت الشركة القابضة لكهرباء مصر خلال عام 2018/2019 بتنفيذ الأنشطة التدريبية التالية:

  •  بلغ إجمالي المتدربين العاملين بالشركـة القابضة لكهرباء مصر والشركات التابعة عدد (52471) متدرب.

مجال التشريعات

 مشروع قانون الكهرباء :

  • صدر قانون الكهرباء رقم 87 لسنة 2015 بتاريخ 7 يوليو 2015 وقد صدرت اللائحة التنفيذية رقم 203 لسنة 2016 لهذا القانون في مايو 2016 والذى يهدف إلى:
  •  • تجميع التشريعات والقوانين المتعلقة بمرفق الكهرباء فى قانون واحد.
  •  • وضع القواعد التى تؤدى إلى رفع كفاءة الأداء ومستوى الخدمة المقدمة من شركات الكهرباء فى إطار من المنافسة.
  •  • تحقيق الفصل الكامل بين أنشطة إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء.
  •  • تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار.
  •  • تشجيع استخدام الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار فى هذا المجال.
  •  • بناء على قرار السيد رئيس الجمهورية رقم 87 لسنة 2015 تم إصدار «قانون الكهرباء » وإصدار اللائحة التنفيذية للقانون بقرار من وزير الكهرباء والطاقة المتجددة رقم 230 لسنة 2016 لدعم منظومة التحول الهيكلي في سوق الكهرباء المصري من خلال تشغيل منظومة الكهرباء المصرية وفق معايير اقتصادية وبيئية تكفل تكافؤ الفرص بما يحافظ على مصالح منتجي ومستهلكي الكهرباء
  •  كما تضمن المشروع إنشاء مشغل للشبكة ( TSO ) كأحد أشكال السوق الحر للكهرباء مستقلاً فى مباشرة أعماله عن أى طرف من أطراف مرفق الكهرباء ويشمل الآتى:
  •  إدارة سوق الكهرباء.
  •  دعم المنافسة بين شركات الكهرباء.
  •  تحقيق المزيد من الكفاءة الفنية والمالية للشركات.